الجمعة، 28 سبتمبر، 2012

هتافات حائره..


مالي أراك مشردا تتنكبُ
والشمس تذبل في دجاك وتغرب
متغضن الافلاك..
محنيِّ الطليعة متعب
مستنزَف العبرات..
ملذوع الفؤاد معذب..؟
__ __
مالي أري عينيك يسكنها الحزنْ
والخطو يوقع كالنشيد من الشجن
تحدّق النظرات في عمق الثري
في القباب وفي السهول..
في المرابع والحزن..؟
_ _
أنا متعبُّ..
ملّ الفؤاد من التعبْ
من معاتبة القفار..

من مسائلة الحقب
والبحث فيها عن جواب..
والبحث فيها عن خبر.
_ _

أين العربْ..؟
أين البلاغة والأدب
أين أرباب الحروف..
وأين أسياد العطب..؟
أين الفوارس..
والبواسل..
والنجب..؟
_ _

لم يعد ثمّ عربْ..!!
لم يعد ثمّ عرب..
أحرق (التَتَارُ) أسفار الأدب
والأسود (العبسي) مات
في الجسد أضرمنا اللهب.
والرمح قد أضحي حطب
والسيف اصبح يستحث الغمد
أن يطفي الغضب
والقوم قد كرهوا الحروب
نسوا المعارك والخطب
والحرب ما كانت خطب!
والحرب إن تفري العظام
وان تطايرت الجماجم..
فهي الكرامة لا العطب
والحرب إن تكسر عتادك
فليس ينجيك الهربْ.

_ _
نورالدين

هناك تعليق واحد:

  1. هوّن عليك من التعب .... فالدرب وإن طال يحدونا الأمل .......... وفي القفار يحلو لنا خير العمل ............ ولن يتأخر عنا الجواب .....وسيأتينا لامحالة الخبر ...... يشفي الصدور محمّلا بالنور ...... لأنه عطاء رحيم ودود يدبر الأمور فدع عنك الضيق والضجر...أيطالنا في الشام ثابتون لاملل ...زفي كل يوم يسطرون صحفا ترى فيها العجب , لا وربي لن ندع ثورتنا أن تنتهب ..... أوقدوا أبطالنا النارفي وجه الطغاة وزيدوا في اللهب اسمع نداءات الأحبة في دمشق وحمص وفي حلب ...... كي توقن أن النصر آت بالجهاد لا بالخطب

    ردحذف


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..