الأحد، 26 أبريل، 2015

رسالة المدوّنه:

اسأل المدوّن/نورالدين/ عما تريد، بالضغط هنا.  
لقد ادخلتم علي قلبي السرور بتشريفكم لمدونتي المتواضعة هذه..
فقط ارجوكم...اتركوا لي قليل من هذا العبق الصافي،
ومن تلك السعادة الرقراقة الشفافه،

حتي اتذكركم بعد رحيلكم...

 كما يمكنكم متابعة نتاجي وأطروحاتي من خلال تصفح الاقسام التاليه: 
4-قصص قصيره..
5-مقتطفااات.
 6-هكذا علمتني الحياه..       


  ..* تعقيب أخير*..

أنا لا ادّعي أن ما اكتبه أدب وصل الي مرتبة الجوده،
    او حتي الي ما دونها بقليل..
لكن حسبي أنه كان تعبيرا مباشرا عن مكنونات نفسي، وخلجات مشاعري،
راعيت فيه الصدق،وتلمست فيه طرائق التعبير الفني علي قدر ما يستطيع شاب في مقتبل العمر لم يجد امامه  سلاحا يشهره في وجه هذه الدنيا سوي الكلمه.
 ولم يكن امامه من وسيلة تعينه علي الصمود في مواجهة حوادث الحياة وعوادي الايام،  الا هذه الاحرف التي مزجها بلحمه ودمه...وآلامه
 وآماله...وأحلامه وتطلعاته، ليصوغ منه في النهاية ما تقرؤنه الان علي صفحات هذه المدونه:،.... فرفقا رفقا...فلكل حرف ذكري... ولكل كلمة مناسبه... ولكل مقالة أو قصيدة أو خاطرة، قصة شائكة الاحداث،متداخلة الفروع. وأنا لا ارغب في كلمة مدح، أو عبارة قدح، فكلاهما عندي سواء. وحسبي ان يصلك احساسي، أو أن يُتوصل اليك مرادي. ووقتها حقا اكون قد أديت الامانة  نحو ربي.
   ثم روحي وقلمي... 

وأكون قد تركت في دنياكم هذه  أثرا قبل الرحيل...

 باخلاصي/ نورالدين

هناك 3 تعليقات:

  1. هل أنت بخير ؟

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله ... كيف حالك أي بني د/محمود... لقد قلقت عليك كثيرا واليوم دخلت مدونتك وسررت بالتجول خلال الحديقة الغناء , آمل أن تكون بأحسن حال

    ردحذف
  3. أصبت يا صاحب حذثني الزمن .
    شخصيا سأكون مستمعا حينما تقص علينا ما جار بينك و بين الزمن ...

    ردحذف


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..