الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

خواطر بلا قيمة..ككل شييء آخر.



من جرب ضياع حلمه الاوحد منه مرة،
يعرف جيدا مدي بشاعة المذبحة القائمة في قلب
ضاع منه نفس الحلم مرتين.
- - -
كأنك غريب في أهل هذا الندي تسأل:
من أنا..ومن أكون
وماذا أفعل هاهنا..؟
- - -
غير مصدق أن ما يجري حولك طبيعي
أنك أنت..وأن هذا قدرك..وعالمك
تعيد تصفح بطاقة هويتك الف مرة
تتأكد أن هذا الاسم لك..أن هذه الصورة تعود اليك
تقلب الاوراق الثبوتية بين يديك 
وبرغم فجاعة التأكيد تكرر لنفسك:
لست أنا..لست أنا..لست أنا.
- - -
الذكريات هي كل ما تملكه الان في هذه اللحظة
ذكريات الحب الاول..والصداقة الاولي
ذكريات القدم الاولي المرتجفة الحافية وهي 
تتحسس خطواتها الاولي في الحياة
ذكريات الجسد العاري سوي من فضلة أمان 
واطمئنان تستر نحول عظامك وتحول كل ظلام بداخلك 
الي طاقة من فرح..ونور.
- - -
حين علمتْك الرقص
 -وكانت واحدة من اشد لحظات عمرك جنوحا- 
قالت لك: الحياة ليست سوي رقصة كبري مجنونة..
وكانت علي حق.
- - -
تحلم بالتجوال علي شواطيء كل بحور وانهار الدنيا
التسكع علي كل ارصفة العالم
ان تزرع قدماك في كل شارع وزاوية من هذا الكون
أن تسير بغير هدي..وتكتشف من جديد لذة الضياع
تفكر من ستصحب معك..؟
الغريب انه لا يوجد..!
الغريب أنه لا أحد....!!!
- - -
أنت بارع جدا في فقد كل شيء
وكأنك تمثل دورا علي مسرح شكسبير في تاجر البندقية
ولابد أن تدفع ثمن كل شيء من قلبك..وروحك..وجسدك.
- - -
(الله لطيف بعباده)
ونعم بالله...
- - -
أتذكر حلم العش الصغير..
لقد أصبح العش أصغر وأصغر..
لكنه مازال متسعا كفاية كي يأويك أنت..وقلبك.
- - -
لقد تخاذلت قدماك عن الصعود مرة..
أفلتت يديك الحاجز للحظة واحده..
من يومها وأنت تهوي..
من يومها وأنت تسقط..وتسدد -بلا توقف-
فاتورة لحظة الضعف هذه.
- - -
ها أنت تبحث عن كلمات لتكتبها فلا تجد..
عن حب باق..وصداقة...فلا تجد
عن عالم نظيف.......فلا تجد
عن أحلام بسيطة..فلا تجد
عن نفسك ذاتها فلا تجد
هل أنت هو الرجل الذي وُجد فلم يجد......؟
- - -
(الخلاص من الحياة)
تغمض عينيك وتحلم..
أحصنة مجنحة..
ملائك تضحك في صفاء
حوريات يتقاذفن النرجس والعطر
وهدوء..هدوء يشبه موات قلبك في هذه اللحظة.
- - -
يا ساكنا القبر..أعطيكما عمري مقابل لحظة صفاء واحده.
جدي وجدتي لكما السلام..
عليكما السلام..
عليكما السلام.
- - -
(وعسي أن تكرهوا...)
(وعسي أن تحبوا..)
(والله يعلم وأنتم لا تعلمون)
ونعم بالله..
 - - -
ما قيمة الحياة إن لم نحياها..؟
وما قيمة الايمان ان لم يكن الله مشرق فينا..؟
- - -
هل للقذارة مدي..؟
هل لبشاعة ساكني هذه الدنيا حد يمكن ان ينتهوا عنده..؟
هل هؤلاء بشر..وحوش..خنازير..شياطين..؟
وهل عندما نحاول الخلاص من دنياهم نلام علي محاولاتنا
ام نلام لاننا فشلنا في انجاحها..؟
_ _ _
(العزلة)
من جديد تطل برأسها كأسطورة خرافية 
من عالم ما وراء الحلم.
- - -
لقد خسرت حتي حروف الابجدية..!
حروف كلمة (خسارة) ذاتها لم يبق لك منها سوي
التاء المربوطة..
فاربط يديك بها..واصمد.
- - -
كل العالمين أحقر من أن تخسر لأجلهم نفسك..
كن أنت..يكونوا صدي..غبار..
لا يكونوا أي شيء.
- - -
(كل شيء زائل فاحذر غدا..)
(وعش الحياة الآن في امرأة تحبكـ)
(محمود درويش)
- - -
-
20/8/2014

هناك 5 تعليقات:

  1. خاطرة حزينة كأشد ما يكون..و اتمنى ان لا تكون اكثر من خاطرة مرت على العقل و لم تمر على القلب..
    (انا)

    ردحذف
  2. الابواب اوصدت رغما عنى..لا حيلة لى ..

    ردحذف
  3. كلمات جميلة و أحيانا كثيرة مع الأسف تمر بنا هذه المشاعر

    ردحذف


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..