الاثنين، 15 يوليو، 2013

(أنا و ليلى) بقلم الشاعر المبدع حسن المرواني


يا ليلى كثيرا ما يسألوني ما دامت قد رفضتك
لماذا لا تبحث عن واحدة اخرى؟
اتدرين ما كنت اقول لهم:
لا بأس ان اشنق مرتين
لا بأس ان اموت مرتين
ولكني وبكل ما يجيده الاطفال من اصرار
ارفض ان احب مرتين.

دع عنك لومي واعزف عن ملاماتِ
إني هويت سريعاً من معاناتِيْ

ديني الغرام ودار العشق مملكتي
قيس أنا، وكتاب العشق توراتي

ما حرم الله حباً في شريعته
بل بارك الله أحلامي البريئات

انا لمن طينة والله أودعها
روحاً ترف بها عذب المناجاة

دع العقاب ولا تعذل بفاتنة
ما كان قلبي نحيت في حجارات

إنّي بغير الحب أخشاب يابسة
إنّي بغير الهوى أشباه أموات

إني لفي بلدة أمسى بسيّرها
ثوب الشريعة في مخرقّ عاداتي

يا للتعاسة من دعوى مدينتنا
فيها يُعدّ الهوى كُبْرى الخطيئاتِ

نبض القلوب مورق عن قداستها
تسمع أحاديث أقوال الخرافات

عبارة عُلّقتْ في كل منعطف
أعوذ بالله من تلك الحماقات

عشق البنات حرام في مدينتنا
عشق البنات طريق للغوايات

إياك أن تلتقي يوماً بإمرأة
إياك إياك أن تغري الحبيبات

إن الصبابة عار في مدينتنا
فكيف لو كان حبي للأميرات؟

سمراءُ ما حزني عمراً أبدده
ولكنّي عاشقُ والحب مأساتي

الصبح أهدى إلى الأزهار قُبْلته
والعلقم المرّ قْد أمسى بكاساتي

يا قبلة الحب يا من جئت أنشدها
شعراً لعل الهوى يشفي جراحاتي

ذوّت أزَهار روحي وهْي يابسة
ماتت أغاني الهوى ماتت حكاياتي

ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
واستسلمت لرياح اليأس راياتي

جفّت على بابك الموصود أزمنتي
ليلى، وما أثمرت شيئاً نداءاتي

أنا الذي ضاع لي عامان من عمري
وباركتُ همي وصدقتُ افتراضاتي

عامان ما رفّ لي لحنً على وترٍ
ولا استفاقتْ على نورٍ سماواتي

اعتّق الحبَ في قلبي وأعصرُه
فأرشف الهمّ في مغبرّ كاساتي

وأُودع الورد أتعابي وأزرعه
فيروق الشوك ينمو في حشاشاتِ

ما ضرّ لو عانق النيروز أغنيتي
أو صافح الظلّ أوراقي الحزينات

ما ضرّ لو أن كفا منك جاءتنا
بحقدِ تنفضً آلامي المريرات.؟

سنين تسع مضتْ والأحزان تسحقني
ومتُّ حتى تناستني صباباتي

تسعً على مركب الأشواق في سفرٍ
والريح تعصف في عنف شراعاتِ

طال انتظاري متى كركوك تفتح لي
درباً إليها فأطفي نار آهاتي

متى ستوصلني كركوك قافلتي
متى ترفرف يا عشّاق راياتي

غداً سأذبحُ أحزاني وادْفنها
غداً سأطلق أنغامي الضحوكات

ولكن نعتْني للعشاق قاتلتي
إذْ أعقبت فرحي شلالُ حيراتِ

فعدتُ أحمل نعش الحب مكتئباً
أمضي البوادي وأسماري قصيداتي

ممزقً أنا لا جاهً ولا ترفً
يغريكِ فيَّ فخليني لآهاتي

لو تعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي

كل القناديل عذب نورها وأنا
تظلّ تشكو نضوب الزيت مشكاتي

لو كنت ذا ترفٍ ما كنتِ رافضة
حبي... ولكن عسر الحال مأساتـي

فليمضغُ اليأس آمالي التي يبست
وليغرق الموج يا ليلى بضاعاتي

عانيتُ لا حزني أبوح به
ولست تدرين شيئاً عن معاناتي

أمشي وأضحكُ يا ليلى مكابرةً
علّي أخبي عن الناس احتضاراتي

لا الناس تعرف ما خطبي فتعذرني
ولا سبيل لديهم في مواساتي

لاموا افتتاني بزرقاء العيون ولو
رأوا جمال عينيك ما لاموا افتتاناتي

لو لم يكن أجمل الألوان أزرقها
ما اختاره الله لوناً للسموات

يرسو بجفني حرمان يمصُّ دمي
ويستبيح إذا شاء ابتساماتي

عندي أحاديث حزنٍ كيف أسطرها
تضيق ذرعاً بي أو في عباراتي

ينزّ من حرقتي دمعي فأسأله
لمن أبث تباريحي المريضات

معذورة أنتِ إن أجهضت لي أملي
لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي

أضعتُ في عرَض الصحراء قافلتي
  وجئت أبحث في عينيك عن ذاتي

وجئت أحضانك الخضراء منتشياَ
كالطفل أحمل أحلامي البريئاتِ

أتيت أحمل في كفيّ أغنيةً
أجترها كلما طالت مسافاتي

حتى إذا انبلجت عيناك في أفق
وطرّز الفجر أيامي الكئيباتِ

غرستِ كفّك تجتثين أوردتي
وتسحقين بلا رفق مسراتي

واغربتاه... مضاعٌ هاجرت سفني عني
وما أبحرت منها شراعاتي

نُفيت واستوطن الأغراب في بلدي
ومزقوا كل أشيائي الحبيبات

خانتك عيناك في زيف وفي كذبٍ
أم غرّك البهرجُ الخدّاع مولاتي

توغلي يا رماح الحقد في جسدي
ومزقي ما تبقى من حشاشاتي

فراشة جئت أُلقي كحل أجنحتي
لديك فاحترقت ظلماً جناحاتي

أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم آمالي العريضات

هل ينمحي طيفك السحري منى خلدي؟
وهل ستشرق عن صبح وجناتي

ها أنت أيضاً كيف السبيل إلى أهلي؟
ودونهم قفر المفازات

كتبت في كوكب المريخ لافتةً
أشكو بها الطائر المحزون آهاتي

وانت أيضاً ألا تبّت يداكِ
إذا آثرتِ قتلي واستعذبت أنّاتي

من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذاً ستمسي بلا ليلى حكاياتي







هناك تعليقان (2):


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..