السبت، 15 يونيو، 2013

منهجي في الحياة / أبو العلاء المعري



غَـيْرُ  مُـجْدٍ  في مِلّتي واعْتِقادي 

     نَــوْحُ بـاكٍ ولا تَـرَنّمُ شـادِ

وشَـبِيهٌ  صَـوْتُ الـنّعيّ إذا قِي
     سَ  بِـصَوْتِ الـبَشيرِ في كلّ نادِ

أَبَـكَتْ تِـلْكُمُ الـحَمَامَةُ أمْ غَنْ   
  نَـت عَـلى فَـرْعِ غُصْنِها المَيّادِ

صَـاحِ  هَـذِي قُبُورُنا تَمْلأ الرُّحْ    
 بَ  فـأينَ  الـقُبُورُ مِنْ عَهدِ عادِ

خَـفّفِ  الـوَطْء ما أظُنّ أدِيمَ ال     
أرْضِ  إلاّ مِـنْ هَـذِهِ الأجْـسادِ

وقَـبيحٌ  بـنَا  وإنْ قَـدُمَ الـعَهْ   
  دُ  هَــوَانُ الآبَـاءِ والأجْـدادِ

سِـرْ  إنِ اسْطَعتَ في الهَوَاءِ رُوَيداً   
  لا اخْـتِيالاً عَـلى رُفَـاتِ العِبادِ

رُبّ لَـحْدٍ قَـدْ صَارَ لَحْداً مراراً
     ضَـاحِكٍ مِـنْ تَـزَاحُمِ الأضْدادِ

وَدَفِـيـنٍ  عَـلى بَـقايا دَفِـينٍ   
  فـي طَـويلِ الأزْمـانِ وَالآبـاءِ

فـاسْألِ الـفَرْقَدَينِ عَـمّنْ أحَسّا  
   مِـنْ  قَـبيلٍ وآنـسا مـن بلادِ

كَـمْ أقـامَا عـلى زَوالِ نَـهارٍ
     وَأنــارا لِـمُدْلِجٍ فـي سَـوَادِ

تَـعَبُ كُـلّها الـحَياةُ فَـما أعْ 
    جَـبُ  إلاّ مِـنْ راغبٍ في ازْديادِ

إنّ حُـزْناً فـي ساعةِ المَوْتِ أضْعَا 
    فُ سُـرُورٍ فـي سـاعَةِ الـميلادِ

خُـلِقَ  الـنّاسُ  لـلبَقَاءِ فضَلّتْ 

     أُمّــةٌ  يَـحْـسَبُونَهُمْ  لـلنّفادِ

إنّـما يُـنْقَلُونَ مِـنْ دارِ أعْـما    
 لٍ إلــى دارِ شِـقْوَةٍ أو رَشَـادِ

ضَـجْعَةُ  المَوْتِ رَقْدَةٌ يُستريحُ ال
      جِـسْمُ  فيها والعَيشُ مِثلُ السّهادِ

أبَـناتِ الـهَديلِ أسْـعِدْنَ أوْ عِدْ
     نَ قَـلـيلَ الـعَـزاءِ بـالإسْعَادِ

كُـلُّ  بَـيْتٍ للْهَدْمِ ما تَبْتَني الوَرْ   
  قـاءُ والـسّيّدُ الـرّفيعُ الـعِمادِ

والـفَتَى  ظاعِنٌ  ويَكفيهِ ظِلُّ السْ
      سَـدْرِ  ضَرْبَ  الأطْنابِ والأوْتادِ

بـانَ  أمْـرُ  الإلَـهِ واختَلَفَ النّا   
  سُ فَـداعٍ إلـى ضَـلالٍ وَهَـادِ

والّـذي  حـارَتِ الـبَرِيّةُ فِـيهِ   
  حَـيَوَانٌ مُـسْتَحْدَثٌ مِـن جَمادِ

والـلّبيبُ الـلّبيبُ مَنْ لَيسَ يَغْترْ  
   رُ بِـكُـوْنٍ مَـصـيرُهُ لـلفَسادِ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..