الأربعاء، 17 أبريل، 2013

في الطريق الي حزن مقيم..




الحياة جدا مملة...
كنت انتظر منها ان تكون اذكي من ذلك بقليل،
لم اتوقع انها ستكرر معي نفس الامر مرات ومرات..
الامل الباسم علي بعد خطوة،والذي يغدوا سرابا بمجرد ان تحاول لمسه..
لقد تكرر هذا الامر معي أربع مرات في سبع سنين متتاليه..
اربع كل واحدة منها كانت كافية جدا للقضاء علي شخص مفكك الأوصال والمشاعر مثلي.
ولن أقول اني امتزت بالقوة في يوم من الايام كي اواجه نوازلي..
لكن كل ما يمكن ان اقوله انه كانت فيّ بقية من صلابة وبأس،
مكنتني لتجاوز محنتي الاولي.
وكانت ثم بقايا من حب عظيم أعانني لتخطي المحنة الثانية.
ثم رحل الحب، وانتقضت بقية الصلابة واليأس، متزامنان مع المحنة الثالثه..
لقد كانت تلك ايام صعبة حقا...
اما كيف مرت، وكيف استطعت ان اصمد وحيدا بلا ثقة او حب أو أمل...
فلست أدري...
لكن ارجح الظن ان نظرة الانكسار في عيون أهلي ومن يهمهم أمري كانت هي السبب الاوحد.
والان...ها أنا غارق حتي أخمص قدمي في محيط لجيّ من اليأس والحزن والالم..
وحيد..خائف..مرتجف..تحجب عني الدموع معالم غد...
لا ماض..لا حاضر..لا آت.
حتي من كانوا محط رهاني الاخير خيبوا ظني.
لقد بلغ احساسي بالحزن الي درجة فاقت حد توقعي او تخيلي.
مؤلم ان يكون غاية ما نرجوه من الحياة –بعد كل هزائمنا- 

مجرد حضن حاني نرتمي علي أعتابه لنبكي..
والمؤلم اكثر ان لا نجد.
ولكم هو قاس ان تتلفت حولك -مثلي- فتري صورا لك متتابعة، كلها تحكي حزنك..وألمك..وانفرادك..وانكسارك..
طفلا..صبيا يافعا..شابا في مقتبل العمر...
والان يخالجني احساس يقيني اني سأكتب وانا أعتاب الكهولة نادبا نزف عمري..
مضيفا حقبة حزن أخري الي ما سبق.
انا لم أمسك قلمي لاكتب منذ اربعة شهور تقريبا..
كنت انتظر حتي يمر يوم الامس: الاثنين/ 15/4/2013،
كنت ارجوا ان اكتب للمرة الاولي عن الفرح..عن السعادة..عن الابتهاج.
كنت اخنق شعور اليأس الممض بداخلي كي يتوقف عن تذكيري بما اعرفه عن سوء طالعي وبؤس اقداري...
كنت ارجوا الا اكون تقليدا مملا..لا يفتر عن الحديث عن البؤس والالم.
ولكني لا املك غير مجاراة الحياة..والاقدار.

وانا رجل عاثر الخطي..كل ماله علاقة بي يتحول فجأة الي مستنقع احزان.
حزني ثقيل..ووجعي أثقل..وحيرتي أفدح وأشد ثقلا..
انني علي مفترق طرق..
لا اعرف أين اذهب ولا اي طريق أسلك...
بحاجة ماسة الي من يمنّ علي هذا الحائر القلق الخائف المتوتر المثقل بالاتراح ويأخذ بيده الي بر آمن.
ان ما بقي لي في الحياة قليل..لكني اعطي هذا القليل راضيا سعيدا في مقابل لحظة سكينة واحده،
في مقابل أن أجد من يهد خطوّ تحولي الي وجهة صحيحة.
تعبت من الحيرة..من اللا قرار..تعبت من تيهي..
وتعبت مني..من ألمي وتعبي.
ايتها الحياة..كم انت قاسيه..
ايتها الاقدار..كم انت قاسيه..
يا ايها الحزن القابع بداخلي..اي شيء تجنيه جراء ما تفعله بي...؟؟
صدقني.. انت لن تسلبني أكثر مما ضاع مني فعلا.

لن تأخذ مني اكثر مما أخذت قبلا.
لم يعد ما يغريك يا صديقي بالبقاء هنا..
من احبه قد رحل فعلا من زمن بعيد..
ومن صادقته في طريقه ليفعل هو الاخر..
وكل احلامي –كلها بلا أدني استثناء- اراها الان متناثرة تحت قدمي حيث لا اجرؤ حتي علي مجرد النظر اليها لأبكيها.
يا ايها الحزن المسافر في دمي..انت تضيع وقتك هاهنا...
وانا لست معترض علي وجودك،
 علي الارجح لم يبق لي الحزن ترف الاعتراض علي شيء..فقط ارجوك ان ترحل عندما ينزل بي الموت..
اودّ لو عشت خمس ثوان في الحياة بلا رفقتك...
حتي ولو كانت ثوانيّ الاخيرة في الحياة.
لقد نسيت طعم الفرح..
اشتقت الي لحظة صفاء،
الي ضحكة عالية..
الي اضاءة مبهجة تعمر قلبي ولو مرة..
ولو مرة واحدة فقط..

ف
ق
ط
    
                                               محمود

هناك 11 تعليقًا:


  1. اللهم اجعل مكان اللوعة سلوة وجزاء الحزن سرورا وعند الخوف امنا
    اللهم ابرد لاعج قلبه بثلج اليقين .. واطفئ جمر روحه بماء الايمان
    رباااااااااه ارحم قلبه بمدد عونك‬ .................. ......يانور الدين اهتف وقل : مولاي!

    لئن نسيتْني أفراحُ الدنيا، فإن عزائي بما فاتني منها عظيم ما ألقاه من الأنس بذاتك، والأملِ في رحمتك. ولئن أبكتْني صروف الليالي والأيام فإن عزائي معها بكائي على أعتاب لطفك وبين يدي ربوبيتك. وشتان بين دموع اعتصرتْها الآلام من العيون، ودموع استجابتْ لذلّ العبودية فانحدرت تبكي لمن خلق الوجد في القلوب، وأودع الحرقة في الدموع.......................................مولاي!

    أأشكرك على ما أوليتني من نعمة الصبر على البلاء، أم أشكرك على ما أوليتني بذلك من سعادة القرب إليك ولذّة المناجاة لك؟.. جلّت حكمتك يا سيدي، وصدق ما قاله الواصلون: "إنّ في كلّ جلال جمالا، وفي كل ابتلاء منّة ولطفا". وهل في اللطف ما هو أعظم من انصراف العبد إليك، وتحوله عن الأغيار إلى ملازمة بابك الكريم.



    إلهي!

    أي شيء يوحشني من الدنيا فقْده بعد أن رأيتك أمامي، وأنست بك في سري وجهري؟!. بل أي منّة منك أعظم وأجلّ من أن تُزيح عني حجابا كان قد شغلني عنك، فشُغلتُ بك عنه بما أكرمتَني من الاعتصام بك والتضرع إليك؟..

    أجل يا سيدي... لقد ذهب موسى  ليقتبس نارا، فعوّضتَه عن ذلك بعظيم نجواك!.. نعم، إن القلب قد يتألم ولكن ما ألذَّ الألَم الذي يذيق صاحبه طعم العبودية لك، وحلاوة الرضا بحُكمك!..


    إنني يا مولاي عبد إحسانك وفضلك، أفرّ من كل ضائقة إلى ظلال رحمتك، وأرتمي هاربًا من كل بلاء أمام أعتاب جودك. حسبي أن أتعلق في الخوف من كل كرب بنجوى أحبِّ خلقك إليك: "ولكن عافيتك أوسع لي". وبدعاء نبيك الكليم: ﴿رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ﴾، وبنداء رسولك الصابر الأواب لربِّه: ﴿أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾
    اللهم أبدل حزنه فرحا وهمه فرجا

    ردحذف
  2. لاتحزن فسوف يعود الامل مره ثانيه والفرح قريبا ان شاء الله والحياه مليئه بالمفحائات والمصاعب ولابد من ان نطخطاها فلا تحزن

    ردحذف
    الردود
    1. الله المستعان، شرفتنا مشاركتكم.ومواساتكم...

      حذف
  3. علمتنى الحياه ان لااتعلق بشئ فكلنا ذاهبون وان احببت احبب بصمت فلا داعى للجنون فما الحياه الا مطار قادمون منه ومغادرون

    ردحذف
  4. لاتحزن لان الله معك ما ابتلاك الا وانه احبك

    ردحذف
  5. كان هذا منذ فترة..لعل الحال تبدل......لا تبتئس كثيرا....ولا تفرح...فلا شئ باق.......هى حكمة ألله ..
    ليلى أحمد

    ردحذف
    الردود
    1. نعم كان منذ فترة وتبدل الحال ولله الحمد والشكر الجزيل،
      وصدقا ما تكرمتي به سيادتك: لا شيء باق...
      نسأل الله أن ينجينا من هذه الدنيا كفافا لا علينا ولا لنا.

      حذف
  6. آمين..و أن يرينا المنح فى خبايا المحن..فنرضى..

    ردحذف
    الردود
    1. باسمك اللهم آمين،
      أميــــــــــــــــين.

      حذف
  7. http://travianae.com/tx5/register.php?ref=12

    ردحذف


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..