الأربعاء، 17 أبريل، 2013

كأنك يوما لم تكن...




حائراً أتلفت حولي..
حجارة الطريق،الندي الذي يبلله،الجذوع الملقاة علي جانبه،
 ينادونني مشفقين علي جراحي:
هو لم يعد لك..
هو لنفسه..وله..وله.!


                                                                                                     محمود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..