الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

الي (سيد) في ذكري استشهاده


إليك أخي هذه الخاطرات تجول بنفسي مع الذكريات
فاهمس والليل يحيي الشجون ويوقظ كل هموم الحياة
ويوقد جمرا علاه الرماد ويبعث ما عز من أمنيات
_ _


فأهتف، يا ليتنا نلتقي كما كان بالأمس قبل الأفول
لأحكي إليك شجوني وهمي فكم من تباريح هم ثقيل
ولكنها أمنيات الحنين فما عاد من غاب بعد الرحيل!
_ _
أخي إنه لحديث يطول وفيه الأسى وعميق الشجون
رأيت تبدل خط الحداة بما نالهم من عناء السنين
فمالوا إلى هدنة المستكين ومدوا الجسور مع المجرمين

_ _

رأوا أن ذلك عين الصواب وما دونه عقبات الطريق
بتلك المشورة مال السفين تأرجح في سيره كالغريق
وفي لجة اليّم تيه يطول وظلمة ليل طويل عميق
_ _

حزنت لما قد أصاب المسير وما يملك القلب غير الدعاء
بأن ينقذ الله تلك السفين ويحمي ربانها من بلاء
وأن يحذروا من ضلال المسير ومما يدبر طي الخفاء
_ _

ترى هل يعودون أم أنهم يظنون ذلك خط النجاح؟
وفي وهمهم أن مد الجسور سيمضي بآمالهم للفلاح
وينسون أن طريق الكفاح به الصدق والفوز رغم الجراح

_ _

ولكنني رغم هذي الهموم ورغم التأرجح وسط العباب
ورغم الطغاة وما يمكرون وما عندهم من صنوف العذاب
فإن المعالم تبدي الطريق وتكشف ما حوله من ضباب
_ _

وألمح أضواء فجر جديد يزلزل أركان جمع الضلال
وتوقظ أضواؤه النائمين وتنقذ أرواحهم من كلال
وتورق أغصان نبت جديد يعم البطاح ندي الظلال
 
_ _

فنم هانئاً يا شقيقي الحبيب فلن يملك الظلم وقف المسير
فرغم العناء سيمضي الجميع بدرب الكفاح الطويل العسير
فعزم الأباة يزيح الطغاة بعون الاله العلي القدير.

_ _


شعر/ أمينه قطب
(رحمها الله)

هناك تعليقان (2):

  1. رحمهم الله ورفع قدرك اخى نور
    الصورة التى اخترتها للشهيد كما نحسبه سيد لهى ابلغ بيان باستعلاء الحق واهله على الباطل واهله حتى فى وقت ضعف الحق وقوة الباطل

    جعلنى الله واياك من اهل الحق الدافعين عنه

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم آمين، وجزاك الله خيرا يا اخي الكريم علي التعليق الطيب الرقيق..
      وسلام علي سيد قطب في الخالدين.

      حذف


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..