الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

من أعذب الشعر


 أصـالَةُ الرَّأيِ صانَتْني عنِ الخَـطَلِ
وحِليةُ الفَضـْلِ زانَـتْني لَدَى العَطَـلِ


فيمَ الإقـامَةُ بالـزَّوراءِ لا سَـكَـني
بِـها ولا ناقَـتـي فـيـها ولا جَمـَلي

ناءٍ عن الأهـلِ صِفرُ الكـَفِّ مُنفردٌ
كالنَّصْلِ عُـرِّيَ مَثـنـاهُ عنِ الخِـلـَلِ

فـلا صديقٌ إليهِ مُشـتكَى حـَزَنـي
ولا أنيـسٌ إلـيـهِ مُـنتهـى جـَذَلـي

طـالَ اغترابيَ حـتَّى حَنّ راحـلتَي
ورَحْـلـُها وقـنـا العَسَّـالةِ الـذُبـُلِ

وضـَجَّ من لَغَبٍ نِضوي وعَجَّ لِـما
يلقاهُ قلـبي وَلَـجَّ الـرَّكبُ فـي عَـذَلي

أريدُ بَـسطةَ كفٍّ أستـعيـنُ بـهـا
على قضـاءِ حقـوقٍ لـلعُـلى قِـبَـلي

والـدَّهرُ يعكِسُ آمـالي ويُقـنعُنـي
من الغنيـمـةِ بـعدَ الكَـدِّ بالـقـَـفَلِ


طَـردتُ سَرحَ الكَرَى عن وِرْدِ مُقلتِهِ
واللَّيلُ أغـرَى سَـوامَ النَّومِ بالمـُـقَلِ

والرَّكبُ مِيلٌ على الأكوارِ من طَربٍ
صاحٍ وآخـرَ من خَمرِ الكـرى ثَمِـلِ


تـنامُ عَيني وعينُ النَّجـمِ سـاهـرةٌ
وتـستَحيـلُ وصِبغُ اللـيـلِ لـم يَحُلِ


إنّـي أُريدُ طُروقَ الحـيِّ من إضَـمٍ
وقـد حَمَتهُ رُمـاةٌ مـن بَـنـي ثُعـَلِ

فَـسِرْ بِنا في ذِمامِ الليلِ مُـهتـديـاً
بنـفحَةِ الطِّيبِ تَـهديـنا إلى الحِـلـَلِ


لعـلَّ إلمامـةً بالـجزعِ ثـانـيـةً
يَدِبُّ مـنها نسـيمُ البُـرءِ فـي عِلَـلي

لا أكـرهُ الطَّعنةَ النَّـجلاءَ قد شُفِعَتْ
بـرشفـةٍ مـن زُلالِ الأعـينِ النُّجـلِ

ولا أهابُ الصِّفاحَ البيضَ تُسـعدُنـي
بـاللَّمحِ من خَلَلِ الأسـتارِ فـي الكِلَـلِ

ولا أُخــلُّ بغـزلانٍ أُغـازلُـهــا
ولـو دَهَتني أُسـودُ الغـابِ بالغيـَلِ

حُبُّ السَّلامـةِ يَثـني هـمَّ صـاحبِـه
عنِ المعالي ويُغري المرءَ بالكَسـَلِ

فإنْ جَـنَحـتَ إلـيهِ فاتَّـخـذْ نَفَـقـاً
في الأرضِ أو سُلَّماً في الجوِّ فاعتزلِ

ودَعْ غِـمارَ العـُلى للمُقدِمـينَ علـى
رُكوبِـهـا واقتَنـعْ منهـنَّ بالبَلـَلِ


يَرضى الذَّليلُ بخـفضِ العيشِ يَخفـضُهُ
والعِزُّ عـندَ رَسـيمِ الأينـُقِ الذُّلـُلِ

فادرأْ بهـا في نُحـورِ البـيدِ جافـلـةً
مُعارضاتٍ مثـاني اللُّـجـمِ بِالجُدُلِ


إنَّ العُـلى حدَّثتنْـي وهـيَ صـادقـةٌ
فيما تُحـدِّثُ أنَّ إلعـِزَّ في النـُّقَـلِ

لو أنَّ في شـرفِ المـأوى بُـلوغَ مُنىً
لم تبرحِ الشَّمسُ يومـاً دارةَ الحَمَـلِ

أهبتُ بالحـظِّ لو ناديـتُ مُسـتـمعـاً
والحظُّ عنّـيَ بالجُهّـَالِ في شُـغـلِ

لـعـلّـَهُ إنْ بـدا فضـلي ونقصُهُـمُ
لِعيـنهِ نـامَ عنـهمْ أو تنـبـَّهَ لـي

أُعـلِّـلُ النَّفسَ بـالآمـالِ أرقُبُـهـا
ما أضيقَ العيشَ لولا فَسـحةُ الأمـلِ

لم أرضَ بالعـيشِ والأيـامُ مقبـلـةٌ
فكيفَ أرضى وقد ولَّتْ علـى عَجَـلِ

غـالىَ بـنـفسيَ عِرفـاني بقيمـتِها
فصُنْتُها عن رخـيصِ الـقَدرِ مُبـتذَلِ

وعـادةُ النَّصْلِ أن يَـزهـو بجـوهرِهِ
وليسَ يعـمـلُ إلا في يَـديْ بَطـَلِ

مـا كنتُ أوثِرُ أنْ يمـتـدَّ بي زَمنـي
حتَّـى أرى دولـةَ الأوغادِ والسـِّفلِ

تَقَدَّمَتْـني أنـاسٌ كــانَ شَـؤهُـمُ
وراءَ خـطويَ إذْ أمشي على مَـهَلِ

هذا جـزاءُ امـرئٍ أقرانُـهُ دَرَجـوا
مـن قبلهِ فتمنَّى فُسـحـةَ الأجـلِ

وإنْ عـلانيَ مَنْ دوني فـلا عـجـبٌ
لي أُسـوةٌ بانحطاطِ الشمسِ عن زُحلِ

فـاصبرْ لها غيرَ محتالٍ ولا ضَـجـرٍ
في حـادثِ الدَّهرِ ما يُغني عن الحيَلِ

أعـدَى عَـدوِّكَ أدنى منْ وثَـقتَ بـهِ
فـحاذِرِ الناسَ واصحبهمْ على دَخَـلِ

فإنَّـمـا رجـلُ الدُّنـيـا وواحـدُها
مـَنْ لا يُعوِّلُ فـي الدُّنيا على رَجُـلِ

وحُسـنُ ظنـِّكَ بـالأيـامِ مَـعْجِـزةٌ
 فـظُنَّ شرّاً وكُنْ منها عـلى وَجـَلِ


غـاضَ الوفاءُ وفاضَ الغدرُ وانفرجتْ
مـسافةُ الخُلْفِ بينَ القَـولِ والعمـلِ

وشـانَ صِدْقَـكَ بيـنَ الناسِ كذبُهـُمُ
وهـلْ يُطابَـقُ مُعـوَجٌّ بمُـعتـدلِ


يـا وارِداً سُـؤرَ عيشٍ كـلُّـهُ كّـدّرٌ
أنفقتَ صَفـوَكَ فـي أيامِـكَ الأولِ


فيـمَ اقـتحامُكَ لُـجَّ البحـرِ تركبـُهُ
وأنتَ تكـفيكَ مـنهُ مُصّـَةُ الوَشـَلِ

مُـلكُ القناعةِ لا يُخـشى عليـه ولا
يحـتاجُ فـيه إلى الأنصارِ والخَـوَلِ

تـرجو البقاءَ بدارٍ لا ثبـاتَ لـهـا
فـهلْ سـمـعتَ بـظلٍّ غـيرِ مُنتقلِ

ويـا خـبيراً عـلى الأسـرارِ مُطَّلعاً
أُصمتْ ففي الصَّمتِ منجاةٌ مـن الزَّلّلِ

قـد رشَّـحوكَ لأمـرٍ إنْ فـطِنتَ لهُ
فـاربأْ بنفسِكَ أنْ تَرعى مـعَ الهَـمَلِ

_ _ _

القصيدة للقاضي الجرجاني

رحمه الله تعالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..