الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

لا تسأليني....


لا تسأليني عن فؤادي 

فزهوري ذَبُلت ،

 نفضت اوراقها..

ارتدث ثوب الحداد.

ويراعي لم يجد حبرا

فاقتني
من
شرايين دمي..

 لون المداد.

لا تسأليني..

فالحزن يقتلني...

ويحرقني سهادي.

وفتيل  الحياة

  خبا في ضوء عيوني

  عصفت به 

أعاصيري السافيات.

*******

لا تسأليني عن حياتي...

فهي سواء...

ومماتي...

ورؤياي وامنياتي...

غرقت في سُبات

وارتوت حتي الُثماله

من كؤس الذكريات.

والفراشات الجميله

وعصافير الخميله..

وابتسامتي.

هدها ألمي..

واحزان ذاتي.

وبؤس نفسي..

وأسي خَلواتي.

فتاهت من يدي

تلاشي طيفها

كأشباح الممات.
***

أي معني لحياة..

تذبح الآمال

علي نصب الدمعات....؟؟؟

اي معني لحياة..

تسرق الاحلام...

وفرحة الشدو...

تنشر الغيم....

وتحجب البسمات.؟.؟

أي معني لحياة..

أي معني لحياتي..؟؟


قد ملّ قلبي من هتافات المجد..
وأحداث الشداة.....!

هناك تعليق واحد:


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..