الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011


(50)كل منا راض بعقله وتفكيره ومقتنع به،لكن علمتني الأيام أن هذا من أكبر الحمق والجهل،ومن أكبر البواعث التي تصرف عن الحق،

وكثيرا ما تكون الحقيقة أمامنا وبين أيدينا،لكن إقتناعنا بعقلنا،ورضانا بتفكيرنا يجعل بيننا وبينها أسوارا عالية، وقفارا شاسعة..

لذا إن أردت أن تصل إلي الحقيقة والصدق والصواب يوما ما،فاتهم عقلك دائما،وكن من تفكيرك علي حذر،ووازن بين الأمور بتجرد وموضوعية بلا حكم كائن،أو اقتناع مسبّق..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


ما رأيك فيما قرأت...؟؟؟؟؟...(((أضف تعليق)))..